الاثنين، 6 أكتوبر، 2008

محاولة جديدة لتدمير مصريون ضد التمييز الدينى

محاولة جديدة لتدمير مصريون ضد التمييز الدينى



دكتور/ سيتى شنوده

ما الذى يحدث فى " مصريون ضد التمييز الدينى " ..؟؟!! وهل نسمح للمحاولة الجديدة لتدمير " مصريون ضد التمييز الدينى " بالنجاح ..!!؟؟ وهل نسمح لمن كُلف بهذة المهمة " الغير شريفة " بالاستمرار فيها حتى النهاية ..!!؟؟ ان محاولات تدمير هذة الجماعة العظيمة بدأت منذ نشأتها , ومنها :

1- منع الترخيص لها وإشهارها قانوناً.

2- رفض اسم الجماعة .. بالأدعاء بأنة لا يوجد تمييز دينى فى مصر ..!؟

3- الهجوم على الجماعة وأهدافها ونشر الحملات الصحفية ضدها فى صحف ومواقع عديدة .

4- منع كل الندوات والمؤتمرات التى حاولت الجماعة عقدها منذ نشأتها .. وذلك بأصدار الأوامر بمنع عقد هذة الندوات والمؤتمرات , او بأستخدام القوة لمنعها كما حدث فى المؤتمر الأول للجماعة فى ابريل 2008 الذى كان من المقرر عقدة فى نقابة الصحفيين , والذى قام حزب التجمع باستضافتة بعد ذلك ..

وبعد ان فشلت كل المحاولات لتدمير الجماعة من الخارج .. وبعد النجاح الساحق للمؤتمر الأول للجماعة .. بدأت مرحلة التدمير من الداخل ,

وذلك باختلاق معارك وهمية داخل الجماعة لتدميرها و" الهائها " عن القيام بالدور النبيل الذى تقوم بة فى المجتمع المصرى .. وهو الدور الذى لا تقوم بة أى جهة أو مؤسسة أخرى فى مصر...

ان تفتيت وتحجيم الأحزاب ومنظمات المجتمع المدنى هو هدف ومسئولية جهات عديدة , وتقوم بة بحرفية ومهارة تحُسد عليها , وذلك بإستقطاب أو تجنيد أو زرع افراد فى داخل هذة الأحزاب أو المنظمات لتدميرها من الداخل..

وغير خاف على أحد ما حدث ويحدث فى احزاب مثل الوفد والعمل والتجمع والجبهة الديمقراطية , وكذلك حركة شايفنكو ومركز المساعدة القانونية لحقوق الإنسان وحركة كفاية .. وغيرها ..!؟ .

اما عن الادعاء بأن الأقباط ملائكة ..فهو إدعاء لم يدعية احد من الاقباط من قبل , كما ان الادعاء على الاقباط بأن " هناك مسيحى قال لى كذا.. " فهو ادعاء ساذج , يكشف اهداف المدعى - حتى لو ادعى انة قبطى - قبل ان يكشف الاقباط .. ويكشف محاولة إلهاء الجماعة وابعادهاعن هدفها الاساسى وهو مناهضة التمييز الدينى فى مصر , وهو الهدف الذى يتفق علية اعضاء الجماعة..

انى أدعو الى وقف هذة المعارك المفتعلة - المعروف اهدافها جيداً - داخل الجماعة .. والعودة الى الهدف الاساسى للجماعة وهو مناهضة التمييز الدينى فى مصر ..

كما أدعو السادة الزملاء الذين قرروا الانسحاب من الجماعة الى العودة عن هذا القرار..لان انسحاب الأعضاء قد يكون احد أهداف الذين يخططون لتدمير الجماعة..

ان قيام مجموعة من الرواد الشجعان المسلمين بتكوين جماعة " مسلمون ضد التمييز الدينى " - التى تحولت بعد ذلك الى " مصريون ضد التمييز الدينى " - عام 2006 قد أصاب الكثيرون بالرعب والهلع ..

لا من الأهداف السامية لهذة الجماعة فحسب .. بل من اسمها الذى يحاولون تغييرة ومحوة , قبل محو وتدمير الجماعة نفسها..

ان الهدف من هذا المخطط الشيطانى لإثارة الفتنة الطائفية ونشر التمييز الدينى فى مصر ليس هم الأقباط او الأقليات فقط .. و لكن الهدف هو حرق مصر بمسلميها ومسيحييها .. وإعادتها الى غياهب العصور الوسطى .. وتحويلها الى صحراء جرداء .. ليسهل السيطرة عليها والتحكم فيها وتدميرها ..

ان محاولات تدمير جماعة " مصريون ضد التمييز الدينى " لن تنتهى بانتهاء هذة المحاولة الأخيرة ..بل ستستمر هذة المحاولات الخبيثة لإبعاد الجماعة عن هدفها الأساسى وهو مناهضة التمييز الدينى فى مصر..

وهو التمييز الذى تؤيدة وتحرض علية جهات وجماعات عديدة فى مصر..

هناك تعليق واحد:

strategicalone يقول...

انت لسة عندك امل فى مصر
انت موش عارف حاجة
البلد غرقانة غرقانة
كل محاولات الاصلاح دى كلام فاضى
وماليهاش اى صدى ولا شعبية
انزل الشارع وشوف الاغلبية بتفكر ازاى وبتتصرف ازاى وانت تعرف ان البلد ضايعة وميتة وبس فاضلها رصاصة الرحمة