الأربعاء، 8 أكتوبر، 2008

على عتبات الدولة الدينية




بقلم نبيل شرف الدين


من أسوأ السيناريوهات التي ترعب المهمومين بمستقبل مصر، أن تنزلق لمستنقع «الدولة الدينية"، ويصل التشاؤم بالبعض لحد اليقين بأن المصريين لابد أن يجربوا الحكم الديني، حتي يتبلور الوعي العام بمدي خطورته، ويحسم الناس خيارهم ضده، فلا يمكن «حرق المراحل»، وكلُ تقدمٍ ناجزٍ في تاريخ الأمم مرّ بهذه المرحلة حتماً، واكتوت أجيال بنارها قبل أن تُستبعد المعتقدات الدينية عن شؤون الحكم والسياسة.
وفضلاً عن حتمية مرحلة الحكم الديني في سياق التطور السياسي، فعلينا الاعتراف بأن المجتمع المصري لم يكن مهيأً لقبول الحكم الديني كما هو الحال الآن، فالمصري العادي الذي ليس له في العير ولا النفير صار يتحدث بمنتهي الثقة والحماس عن «تحكيم شرع الله» ويتبني آراء بالغة التطرف في كثير من قضايا الحياة.
سرت هذه القناعات في أوساط الطبقة الوسطي كالنار في الهشيم، وعززتها الإحباطات والأزمات الاقتصادية وشيوع الفساد وهشاشة أجهزة الدولة وتهافتها، وفشلها في تنفيذ سياسات إصلاحية جادة وغيرها من العوامل، فضلاً عن دعم جهات متنفذة للتيار السلفي، الذي يحرث الأرض أمام جيل جديد، أتوقع أن يكون أكثر عدوانية وشراسة، فيما يعرف بمرحلة الـ «Post Salafism» أو «مابعد السلفية».
المشكلة إذن تجاوزت النظام الحاكم، لتصبح جزءاً من الثقافة الشعبية الشائعة التي تجنح للتعصب، وخرج الأمر من قبضة الأنظمة، وهذا بالطبع لا يعفيها من المسؤولية عما وصل إليه المزاج الشعبي من انحطاط، فقد اخُتطفت أدمغة الشعوب عقوداً، وأعيدت برمجتها بطريقة تفكير غيبية لا تطيق المناقشة، وتعتمد علي منطق التبرير والمكابرة، بدلاً من ثقافة الاعتراف بالخطأ كما هو حال الأمم المتحضرة.
ولا مفر أيضاً من الاعتراف بأن الفكر الديني العُصابي، أصبح سائداً في مصر ـ التي كانت منصة للتنوير ذات زمن مضي ـ لحد يمكن للمرء أن يصف معه اللحظة الراهنة بأنها «زمن السلفية» التي أحسب أنها لم تعد حكراً علي أعضاء التنظيمات والجماعات الدينية فحسب، بل امتدت للمسلم العادي الذي لا ينتمي لأي تنظيمات حركية، بل طالت بعض المسيحيين أيضاً، فالمسيحي الشرقي أكثر سلفية من نظيره الغربي.
وينطلق التيار السلفي في أسلوب تفكيره وسلوكه من معاداة المستقبل، والارتداد إلي الماضي، وبالتالي يتصدي لكل قيم التنوير والحداثة التي تقتضي التحرر من وصاية الماضي، فالبحث في دهاليز التاريخ عن حلول لمشكلات الحاضر ليس إهدارًا للوقت والجهد فحسب، بل هو كسل فكري لا يليق بالعقلاء الناضجين.
وعلينا أن نقر دون مكابرة بأن القاهرة باتت واحدة من عواصم الراديكالية الإسلامية وأمست معادية لثقافة المتوسط، علي الرغم من أن المتوسطية كانت منذ فجر التاريخ رافداً مهماً من روافد الثقافة المصرية.
اللافت أن هذا المزاج السلفي لم يعد مقصوراً علي الداخل المصري فقط، بل امتد للمهاجرين المقيمين في الغرب، ففي أوروبا والولايات المتحدة يمكن للمرء أن يرصد تحولات هائلة في أفكار وسلوكيات هؤلاء الذين احتضنتهم مجتمعات الغرب، «فأطعمتهم من جوع، وآمنتهم من خوف"، وحققت أحلامهم التي ما كانوا ليحققوها في بلدانهم التي هاجروا منها.
وليت الأمر اقتصر علي رفض هؤلاء المهاجرين الاندماج في المجتمعات الغربية التي اختاروا الحياة بها، والتعامل معها بانتقائية وانتهازية، بل وصل لحد معاداتها، وتربية أبنائهم علي كراهيتها، وهذا الأمر لم يعد خافياً علي دوائر الأمن والسياسة في الغرب،
لكنها تعاني مأزقاً بين الامتثال للقوانين، وحماية بلادهم من خطر داهم يتمثل في «خلايا نائمة"، قد تظهر بين أجيال لاحقة من أبناء المهاجرين، الذين لا أفهم لماذا لا ينتقلون للعيش في أفغانستان أو الصومال، بدلاً من الاستمرار فيما يعتبرونها ديار الكفر؟!.

ليست هناك تعليقات: